يوتوبيا تحيي “بيكفينا 13 نيسان واحد” | بقلم رشا الحلبي

يوتوبيا تحيي “بيكفينا 13 نيسان واحد” | بقلم رشا الحلبي
لأن شبح الحرب الأهلية ما يلبث أن يعود مع كل حادث أمني،
ولأن كل حادث أمني يأخذ طابعًا طائفيّا،
ولأن الطائفية تغلغلت في النفوس بعد أن كرّستها النصوص،
ولأن الطوائف كثيرة، والأديان كثيرة، والأحزاب كثيرة، والألوان كثيرة، حتى بات الخوف من أوطان كثيرة،
لأننا دفعنا، وما زلنا، كلفة الحرب العالية جدًا من أبنائنا، وأطفالنا، وتاريخنا، وتراثنا، ومؤسساتنا، واقتصادنا: خسرنا 200 ألف لبناني، 300 ألف جريح ومعوّق، 17,000 مفقود، مليون مهجّر، و100 مليار دولار خسائر مادية،
ولأن خطوط التماس، التي رسمتها الحرب الأهلية لم تعد مناطقية بل باتت في عقول اللبنانيين أنفسهم،
ولأن البلد على شفير الهاوية فعلاً، من قتل، وخطف، وتفجير، وعدم استقرار وقلة أمان وقوانين تكرّس الطائفية والتقسيم بين أهل البلد الواحد،
تحرّكنا،
أردنا أن نكون “جيل الحب” بدلاً من “جيل الحرب”…
أردنا أن نؤسّس لثقافة الحياة بدلاً من ثقافة الموت
أردنا أن نتذكر الحرب الأهلية لكي لا نقع في أتونها مرة أخرى، أردنا أن نتذكر الحرب الأهلية لنحاسب ونسامح ونؤكّد أننا لن نسمح بها مرة أخرى،
أردنا أن ننشر بين إخوتنا وأخواتنا، أصدقائنا وعائلاتنا، نبذ الطائفية والبعد عن العنف وعدم الإقتتال وأن نحتكم دائمًا إلى الحوار والتلاقي.
إنها صرخة الجيل الجديد، نحن الجيل الذي خسر من عائلته وأصدقائه، الجيل الذي يحاول جاهدًا الخروج من شرنقةٍ صنعتها له الحرب والإقتتال الدموي، ذاته الجيل الذي يقدّم يومًا بعد يوم تضحيات للبقاء في أرضه والتمسّك بها على الرغم من الصعوبات التي تجعل أحيانًا العيش في الوطن بالحلم شبه المستحيل،
نحن الجيل القادم مما يسمى بـ “خطوط التماس”، من الشياح وعين الرمانة الشهيرتين، قررنا في هذا الوقت الصعب أن نضع أنفسنا أمام الجميع، لنربط بيدينا خطوط تماس أخرى، حاليّة، لنقول أنّنا اكتفينا… حقًا اكتفينا…ولا بدّ لنا أن نعيش.
 “بكفينا 13 نيسان واحد”

تحت هذا الشعار, نظّمت جمعية “city act” نشاطًا رمزيًا رفضًا للحرب الأهلية وذلك من كورنيش المزرعة إلى بربور. وقد شهدت المنطقة سلسلة بشرية شارك فيها طلاب المدارس الرسمية في المنطقة  بالإضافة إلى عدد كبير من الجمعيات من مختلف المناطق اللبنانية من بينها جمعية UTOPIA .

بدأ البرنامج الذي قدّمته الإعلامية تانيا غرة بالنشيد الوطني اللبناني، بعدها كلمة للجمعية المنظّمة شدّدت فيها على أهمية “التعلم من أخطاء الماضي وعدم تكرار الحرب الأهلية” خصوصًا مع ما تشهده البلاد من عمليات خطف وقتل وحوادث يومية. كما أشارت إلى “مسؤولية الشباب تجاه بلادهم” لناحية نشر الوعي اللاطائفي في مجتمعاتهم وهو ما يتدربون عليه في جمعية “سيتي أكت”. و دعت “شباب لبنان الى الإنضمام إليهم في تشكيل تحالف وطني لمناهضة الحرب الأهلية على كافة الأراضي اللبنانية.”

كما ألقى زياد صعب عن تجربته كمقاتل سابق في الحرب الأهلية  و”عن الأذى الذي قام به هو وغيره من اللبنانيين تجاه وطنهم ومدينتهم بيروت في تلك المرحلة” محذرًا الشباب من معاودة الكرّة والدخول في لعبة الحرب مؤكّدًا أن الوطن والشعب قد اكتفيا من الحروب والنزاعات وآثارها الممتدة إلى يومنا هذا.

واختتم النشاط برسائل من أطفال المدارس طالبوا فيها بالسلام قولاً وفعلاً والإبتعاد عن الحرب كما وبأغان شبابية ضد الحرب أداها شباب من صيدا وطرابلس.

وأدّت الفرقة الموسيقية من التبانة في UTOPIA  أغنيتان “لبناني إيدي بإيدك” و “من طرابلس لبيروت جايين” , من كلمات وألحان “خالد شخشير” أحد المتطوعين في الجمعية.

يُذكر أن النشاط الذي نفذته جمعية “سيتي أكت” يأتي ضمن مشروعها “من ضواحي بيروت إلى الوطن” الممول من منظمة “تفعيل المشاركة المدنية – PACE” وبالشراكة  مع المنظمة الألمانية “منتدى السلام المدني Forum ZFD””

utopia team

للراغبين بتصفّح ألبوم الصّور, زيارتنا على صفحتنا عبر فيسبوك:

https://www.facebook.com/UtopiaLebanon

أو مباشرة عبر الرابط التالي:

https://www.facebook.com/media/set/?set=a.511219792248445.1073741840.352134138157012&type=1