يوتوبيا | إطلاق حملة إغاثة أهلنا في طرابلس من جديد

   يوتوبيا تطلق حملة اغاثة أهلنا في طرابلس من جديد

مئات العائلات نزحت من بيوتها بسبب الاشتباكات

والجزء الأكبر منها مشرّد بلا مأوى

ولأن رزق هالعائلات يومي, مدخولهم المادي حاليا متوقف

يعني عجزهم عن تلبية أبسط الاحتياجات من مواد غذائية وعلاج للجرحى كما وحليب للأطفال

الواجب الانساني ينادينا لنساهم بما نقدر عليه

للتبرع الاتصال على 255772\70

أو من خلال الوسائل المعروضة في الاعلان

أسبوعين حافلين لـ يوتوبيا (الصور في الداخل) | بقلم رشا الحلبي

أسبوعين حافلين لجمعية يوتوبيا، التي تشرف على اختتام الجزء الأول من مشروعها “لون الإشتباكات” في طرابلس، والتي كانت قد أطلقته في شباط الماضي.

أعمال ترميم الشوارع في باب التبانة

أعمال ترميم الشوارع في باب التبانة

فلفترة الأسبوع، قام متطوعو يوتوبيا من 29 نيسان لغاية 5 أيّار 2013، بترميم شارعين في التبانة، تخلله أعمال صحية في الشوارع المختارة، إضافة إلى أعمال دهان على الحائط، كما وتركيب شوادر فوق مستوعبات النفايات ليس فقط في التبانة، بل أيضاً في التّل وضهر المغر والضمّ والفرز وشارع عزمي والمئتين.

خلال أعمال الدهان على الحائط

خلال أعمال الدهان على الحائط

صورة أخرى لأعمال الترميم

صورة أخرى لأعمال الترميم

خلال تركيب مستوعبات النفايات

خلال تركيب مستوعبات النفايات

وفي 5 أيار، جرى حفلٌ ترفيهيّ ختامي لأعمال الترميم، تخلله عزف لفرقة موسيقية أعضاءها هم شباب من باب التبانة كوّنوا “فرقة يوتوبيا” التابعة للجمعيّة.

أمّا الأحد 12 أيار 2013، فكانت المباراة النهائية لدوري قرة القدم في ملعب الإجتماعيّ في الـ”قبّة” – طرابلس، بين الفرق  التي كانت قد شكّلت في نادي الرياضة لـ يوتوبيا، حيث تمّ تشكيل 4 فرق كرة قدم في كل من باب التبانة وضهر المغر: فريقين تتراوح أعمارهم بين 14 – 17 سنة وفريقين بين 18 – 22.

فرق كرة القدم - نادي الرياضة في يوتوبيا

فرق كرة القدم – نادي الرياضة في يوتوبيا

وضم كل فريق 8 لاعبين تلقّوا جميعاً تمارين في تكتيكات اللعب، وكيفية اللعب ضمن فريق. و وزّعت الكؤوس والميداليات والجوائز عينية على الفرق الرابحة. كما تضمّن النشاط عروض لفرق رقص الـ “بريك دانس” لأطفال ضهر المغر، وعزف لفرقة “يوتوبيا”.

توزيع الجوائز على الرابحين

توزيع الجوائز على الرابحين

فرق الـ break dance

فرق الـ
break dance

النّشابة عند توزيع الجوائز

النّشابة عند توزيع الجوائز

عزف لفرقة يوتوبيا

عزف لفرقة يوتوبيا

 

وعلى صعيد متّصل، قامت يوتوبيا بوضع علبة كبيرة أما الـ سيتي كومبلكس في طرابلس، لتلقّي التبرعات من الكتب والألعاب، حيث يعود ريع تبرعات الكتب كمساهمة في تجهيز مكتبتين في منطقتي التبانة وضهر المغر، فيما يعود ريع تبرعات الألعاب إلى أطفال المناطق المهمّشة في طرابلس.

وضع علبة لتلقي تبرعات الكتب والألعاب

وضع علبة لتلقي تبرعات الكتب والألعاب

و في هذا السياق، أشار رئيس جمعية يوتوبيا شادي نشابة إلى أنه: “في الوقت الذي يتم وضع الصندوق للتبرع بكتب وألعاب بهدف إنشاء مكتبتين في باب التبانة وضهر المغر ومستقبلاً في جبل محسن، هناك من يقطع الطرقات بأمر من مجهول ويشوه صورة المدينة”، وأضاف: “نهدف من خلال هذه المبادرة إلى بناء جسر تواصل بين كافة الطبقات الاجتماعية، فصورة طرابلس التي نتغنى دائماً بكونها مدينة التنوع والعلم تتكرس من خلال هكذا أنشطة”. وختم قائلاً: “علينا أن نحافظ على قيمة المدينة وأبنائها ونعمل على بناء حوار بين كافة الطبقات الاجتماعية وإلا سوف تخسر طرابلس أمنها واقتصادها وتاريخها.”

نشابة: للحافظ على قيمة المدينة وأبنائها

نشابة: للحافظ على قيمة المدينة وأبنائها

إلى هذا، تستعدّ يوتوبيا للمشاركة في نصف ماراتون طرابلس الذي سيقام نهار الأحد 19 أيار الجاري، حيث ستشارك فرقة الـ بريك دانس من ضهر المغر وفرقة يوتوبيا الموسيقية من التبانة في إحياء الحفل الذي سيقام خلال الماراتون، كما ستشارك فرقة يوتوبيا، إلى جانب فرق طرابلسية أخرى، في حفل غنائي مسائي سيقام في معرض طرابلس، في 18 أيار، عشية الماراتون.

يشار إلى أنه سيصار إلى ترميم بعض الشوارع التكميلية في التبانة-طرابلس ما بين 22 و 24 أيار 2013، بالتعاون مع جمعية “المجموعة”.

| إعداد رشا الحلبي |

يوتوبيا تحيي “بيكفينا 13 نيسان واحد” | بقلم رشا الحلبي

يوتوبيا تحيي “بيكفينا 13 نيسان واحد” | بقلم رشا الحلبي
لأن شبح الحرب الأهلية ما يلبث أن يعود مع كل حادث أمني،
ولأن كل حادث أمني يأخذ طابعًا طائفيّا،
ولأن الطائفية تغلغلت في النفوس بعد أن كرّستها النصوص،
ولأن الطوائف كثيرة، والأديان كثيرة، والأحزاب كثيرة، والألوان كثيرة، حتى بات الخوف من أوطان كثيرة،
لأننا دفعنا، وما زلنا، كلفة الحرب العالية جدًا من أبنائنا، وأطفالنا، وتاريخنا، وتراثنا، ومؤسساتنا، واقتصادنا: خسرنا 200 ألف لبناني، 300 ألف جريح ومعوّق، 17,000 مفقود، مليون مهجّر، و100 مليار دولار خسائر مادية،
ولأن خطوط التماس، التي رسمتها الحرب الأهلية لم تعد مناطقية بل باتت في عقول اللبنانيين أنفسهم،
ولأن البلد على شفير الهاوية فعلاً، من قتل، وخطف، وتفجير، وعدم استقرار وقلة أمان وقوانين تكرّس الطائفية والتقسيم بين أهل البلد الواحد،
تحرّكنا،
أردنا أن نكون “جيل الحب” بدلاً من “جيل الحرب”…
أردنا أن نؤسّس لثقافة الحياة بدلاً من ثقافة الموت
أردنا أن نتذكر الحرب الأهلية لكي لا نقع في أتونها مرة أخرى، أردنا أن نتذكر الحرب الأهلية لنحاسب ونسامح ونؤكّد أننا لن نسمح بها مرة أخرى،
أردنا أن ننشر بين إخوتنا وأخواتنا، أصدقائنا وعائلاتنا، نبذ الطائفية والبعد عن العنف وعدم الإقتتال وأن نحتكم دائمًا إلى الحوار والتلاقي.
إنها صرخة الجيل الجديد، نحن الجيل الذي خسر من عائلته وأصدقائه، الجيل الذي يحاول جاهدًا الخروج من شرنقةٍ صنعتها له الحرب والإقتتال الدموي، ذاته الجيل الذي يقدّم يومًا بعد يوم تضحيات للبقاء في أرضه والتمسّك بها على الرغم من الصعوبات التي تجعل أحيانًا العيش في الوطن بالحلم شبه المستحيل،
نحن الجيل القادم مما يسمى بـ “خطوط التماس”، من الشياح وعين الرمانة الشهيرتين، قررنا في هذا الوقت الصعب أن نضع أنفسنا أمام الجميع، لنربط بيدينا خطوط تماس أخرى، حاليّة، لنقول أنّنا اكتفينا… حقًا اكتفينا…ولا بدّ لنا أن نعيش.
 “بكفينا 13 نيسان واحد”

تحت هذا الشعار, نظّمت جمعية “city act” نشاطًا رمزيًا رفضًا للحرب الأهلية وذلك من كورنيش المزرعة إلى بربور. وقد شهدت المنطقة سلسلة بشرية شارك فيها طلاب المدارس الرسمية في المنطقة  بالإضافة إلى عدد كبير من الجمعيات من مختلف المناطق اللبنانية من بينها جمعية UTOPIA .

بدأ البرنامج الذي قدّمته الإعلامية تانيا غرة بالنشيد الوطني اللبناني، بعدها كلمة للجمعية المنظّمة شدّدت فيها على أهمية “التعلم من أخطاء الماضي وعدم تكرار الحرب الأهلية” خصوصًا مع ما تشهده البلاد من عمليات خطف وقتل وحوادث يومية. كما أشارت إلى “مسؤولية الشباب تجاه بلادهم” لناحية نشر الوعي اللاطائفي في مجتمعاتهم وهو ما يتدربون عليه في جمعية “سيتي أكت”. و دعت “شباب لبنان الى الإنضمام إليهم في تشكيل تحالف وطني لمناهضة الحرب الأهلية على كافة الأراضي اللبنانية.”

كما ألقى زياد صعب عن تجربته كمقاتل سابق في الحرب الأهلية  و”عن الأذى الذي قام به هو وغيره من اللبنانيين تجاه وطنهم ومدينتهم بيروت في تلك المرحلة” محذرًا الشباب من معاودة الكرّة والدخول في لعبة الحرب مؤكّدًا أن الوطن والشعب قد اكتفيا من الحروب والنزاعات وآثارها الممتدة إلى يومنا هذا.

واختتم النشاط برسائل من أطفال المدارس طالبوا فيها بالسلام قولاً وفعلاً والإبتعاد عن الحرب كما وبأغان شبابية ضد الحرب أداها شباب من صيدا وطرابلس.

وأدّت الفرقة الموسيقية من التبانة في UTOPIA  أغنيتان “لبناني إيدي بإيدك” و “من طرابلس لبيروت جايين” , من كلمات وألحان “خالد شخشير” أحد المتطوعين في الجمعية.

يُذكر أن النشاط الذي نفذته جمعية “سيتي أكت” يأتي ضمن مشروعها “من ضواحي بيروت إلى الوطن” الممول من منظمة “تفعيل المشاركة المدنية – PACE” وبالشراكة  مع المنظمة الألمانية “منتدى السلام المدني Forum ZFD””

utopia team

للراغبين بتصفّح ألبوم الصّور, زيارتنا على صفحتنا عبر فيسبوك:

https://www.facebook.com/UtopiaLebanon

أو مباشرة عبر الرابط التالي:

https://www.facebook.com/media/set/?set=a.511219792248445.1073741840.352134138157012&type=1